الأربعاء، أكتوبر 10، 2007

الطهارة - 8

قال المؤلف رحمه الله تعالى ( وكل ميتة نجسة إلا الآدمي وحيوان الماء الذي لا يعيش إلا فيه لقول الرسول - صلى الله عليه وسلم - ( هو الطهور ماؤه )
سبق أن ذكرنا تقسيم الميتة إلى ثلاثة أقسام :
وبينا أن منه ما هو طاهر ومنها ما هو نجس ومناه ما هو مختلف فيه فليراجع
ثم اسثنى المؤلف من الميتتات ثلاثة أنواع لا تنجس بالموت فقال:
1- الآدمي : فالآدمي لا ينجس وهذا من تكريم الله سبحانه للإنسان , قال تعالى " ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر "
2- قال ( وحيوان البحر الذي لا يعيش إلا فيه) يعني ما يعيش في الماء فقط كالسمك ونحوه مثل كل كائنات البحر , فيجوز أكلها ولا يحتاج إلى ذبح وتذكية, والدليل على ذلك ما ورد في الحديث " أحل لنا ميتتان ودمان فأما الميتتان فالسمك والجراد, وأما الدمان فالكبد والطحال " , وقوله صلى الله عليه وسلم في البحر"هو الطهور ماؤه الحل ميتته" وأما ما يعيش في البر والبحر أي البرمائيات فميتته ليست طاهرة ويأتي تفصيل الذبح والتذكية وما يحل وما لا يحل في باب الأطعمة - إن شاء الله تعالى .
3- يقول (وما لا نفس له سائلة ) يعني ما لا دم له يسيل مثل صغار الحشرات ونحوها فهي طاهرة , وهذا ما لم يكن متولدا من النجاسات مثل الحشرات التى تتولد في البيارات كالصراصير ونحوها فهي نجسة .

وبهذا ينتهي هذا الباب وفي المدونة القادمة نبدأ في باب قضاء الحاجة.

والله أعلم و صلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والحمد لله رب العالمين.

تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وكل عام وأنتم بخير.

هناك 4 تعليقات:

طال الليل يقول...

بارك الله فى جهدكم

عصفور المدينة يقول...

بارك الله فيكم وكل عام وأنت بخير
انت كدة ما أخدتش أجازة رمضان والعيد مفيش أجازة كمان
:)
عايزين مراجعة(الفاينل المختصر)
وعايزين امتحان بقى
:)

zoom يقول...

الحصة الجاية - ان شاء الله - مراجعة وبعدين امتحان .

اصرار أمل يقول...

جزاكم الله خيرا ...
ولا حرمكم الأجر , وتقبل منكم الصيام والقيام .