الأربعاء، يناير 02، 2008

الحديث المرفوع

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
أما بعد :
أيها الاحبة الكرام وتتواصل الدروس وعقود الدرر واللؤلؤ من علم مصطلح الحديث وها نحن الان مع درس جديد من دروس علم المصطلح

ودرسنا اليوم عن الحديث المرفوع

المرفوع
‎1. تعريفه : ‏
لغةً: ‏
‎‎ اسم مفعول من "رفع " ضد "وضع " كأنه سمي بذلك لنسبته إلى صاحب المقام الرفيع، وهو النبي صلى الله عليه وسلم.‏
اصطلاحـاً: ‏
‎‎ ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خلقية أو خلقية سواء كان السند متصلا أم منقطعا وسواء كان من أضافه الى النبي صلى الله عليه وسلم صحابيا أو تابعيا أو من دونهما
فعل هذا يدخل في المرفوع المسند والمرسل والمنقطع والمعضل والمعلق .... مادام كله منسوب الى رسول الله صلى الله عليه وسلم .‏
سبب التسمية بالمرفوع : لأنه لما أضيف الى النبي صلى الله عليه وسلم فقد شرف وعلا وعظم قدره
وهو المقصود غالبا عندما نقول كلمة " حديث "


‎3. أنواعه: ‏
‎‎ يتبين من التعريف أن أنواع المرفوع أربعة وهي:‏
أ. المرفوع القولي.‏
ب. المرفوع الفعلي.‏
ج. المرفوع التقريري.‏
‎ د. المرفوع الوصفي.‏

1- الحديث القولي ينقسم الحديث القولي إلى قسمين:
القولي الحقيقي: وهو أن يقول الصحابي: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول كذا، أو حدثنا بكذا، أو أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال كذا، وغير ذلك. مثال ذلك: عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: ((سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر)) الحديث أخرجه البخاري ومسلم.
القولي الحكمي:
وذلك كأن يقول الصحابي كنا نقول على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن ذلك مشعر باطلاعه على عملهم هذا

2- الحديث الفعلي ينقسم الحديث الفعلي إلى قسمين:
الفعلي الحقيقي، وهو أن يقول الصحابي: رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يفعل كذا، أو أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فعل كذا، مثال ذلك: حديث وائل بن حجر قال: ((رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا سجد يضع ركبتيه قبل يديه، وإذا نهض رفع يديه قبل ركبتيه)) الحديث أخرجه الترمذي، وهو حديث حسن.
ويدخل في الفعل همه -صلى الله عليه وسلم- لأن الهم من فعل القلب، وهو -صلى الله عليه وسلم- لا يهم إلا بالخير، مثال ذلك عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (( والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيحطب ثم أمر بالصلاة فيؤذن لها ثم آمر رجلًا فيؤم الناس ثم أخالف إلى رجال فأحرق عليهم بيوتهم والذي نفسي بيده لو يعلم أحدهم أنه يجد عرقًا سمينًا أو مرماتين حسناتين لشهد العشاء)) الحديث أخرجه البخاري.

الفعلي الحكمي: إذا فعل الصحابي فعلًا لا مجال للرأي، أو للاجتهاد فيه؛ فينظر إلى هذا الفعل على أنه علمه من الرسول -صلى الله عليه وسلم-

الحديث التقريري ينقسم إلى قسمين:
التقريري الحقيقي إذا رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- صحابيًا يعمل عملًا، أو سمعه يقول قولًا، وسكت النبي -صلى الله عليه وسلم- على ما رأى أو ما سمع، ولم ينكر على الفاعل، أو القائل فإن هذا إقرار حقيقي من النبي -صلى الله عليه وسلم- لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يسكت على منكر، وتقريره -صلى الله عليه وسلم- أحد أنواع السنن المرفوعة، كما أن تأخير البيان عن وقت الحاجة لا يجوز.مثال ذلك حديث رفاعة بن رافع الزرقي عن رفاعة عن رافع الزرقي قال: كنا يومًا نصلي وراء النبي -صلى الله عليه وسلم- ((فلما رفع رأسه من الركعة قال: سمع الله لمن حمدة قال رجل وراءه: ربنا ولك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه؛ فلما انصرف قال من المتكلم؟ قال أنا قال رأيت بضعة وثلاثين ملكًا يبتدرونها أيهم يكتبها أول)) الحديث أخرجه البخاري.
وعن أنس: ((أن رجلا جاء فدخل الصف قد حفزه النفس قال: الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فلما قضى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلاته قال أيكم المتكلم بالكلمات؟ فأرم القوم فقال: أيكم المتكلم بها؟ فإنه لم يقل بأسًا فقال رجل: جئت وقد حفزني النفس فقلتها فقال: لقد رأيت اثني عشر ملكًا يبتدرونها أيهم يرفعها)) الحديث أخرجه الإمام مسلم.
عن خالد بن الوليد قال: ((أتي النبي -صلى الله عليه وسلم- بضب مشوي فأهوى إليه ليأكل فقيل له: إنه ضب فأمسك يده فقال: خالد أحرام هو؟ قال: لا ولكنه لا يكون بأرض قومي فأجدني أعافه فأكل خالد ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- ينظر)) الحديث أخرجه الإمام البخاري.
وغير ذلك من الأحاديث.
التقريري الحكمي:
إذا أخبر أحد الصحابة أنهم كانوا يعملون في زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- عملًا من الأعمال؛ فإن هذا العمل يأخذ حكم ما أقره الرسول -صلى الله عليه وسلم- لأن ظاهر ذلك مشعر بأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- اطلع على ذلك وأقرهم عليه؛ لتوفر دواعيهم على سؤاله عن أمور دينهم ودنياهم، وتقريره -صلى الله عليه وسلم- أحد وجوه السنة المرفوعة، ولأن الزمان زمانُ التشريع، والوحي يتنزل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلو كان ما فعله الصحابة في زمنه -صلى الله عليه وسلم- غير صواب؛ لنزل الوحي على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليصوب هذا العمل، وسيأتي لذلك مزيد إيضاح عند الكلام عن الحديث الموقوف -إن شاء الله تعالى.
مثال ذلك حديث جابر في العزل:عن جابر قال: ((كنا نعزل على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والقرآن ينزل)).

المرفوع الوصفي :وينقسم الى خلقية - بكسر الخاء - وخلقية - بضم الخاء

خٍلقيّة :4- الصفة الخِلقية بكسر الخاء: وهي ما ورد وصفًا لخلقته الشريفة -صلى الله عليه وسلم- وهي الحالة التي خلقه الله عليها، وتنقسم إلى قسمين:

صفة خِلقية حقيقية: وهي ما ورد وصفًا صريحًا لخلقته الشريفة التي خلقه الله عليها، مثال ذلك: قال كعب بن مالك: ((كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا سر استنار وجهه حتى كأنه قطعة قمر، وكنا نعرف ذلك منه)) الحديث أخرجه البخاري.وعن أبي إسحاق قال: سمعت البراء يقول: ((كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحسن الناس وجهًا وأحسنهم خلقًا ليس بالطويل البائن ولا بالقصير)) الحديث أخرجه البخاري.إلى غير ذلك من الأحاديث التي وردت وصفًا لخلقته الشريفة -صلى الله عليه وسلم.

الصفة الخِلقية الحكمية:
وهي ما ورد وصفًا لخلقته الشريفة -صلى الله عليه وسلم- بطريق اللزوم وليس وصفًا صريحًا له -صلى الله عليه وسلم- مثال ذلك: عن عقبة بن الحارث قال: صلى أبو بكر -رضي الله عنه- العصر ثم خرج يمشي؛ فرأى الحسن يلعب مع الصبيان فحمله على عاتقه وقال: ((بأبي شبيه بالنبي لا شبيه بعلي)) وعلي يضحك.عن أنس -رضي الله عنه- قال: ((لم يكن أحد أشبه بالنبي -صلى الله عليه وسلم- من الحسن بن علي)) والحديثان أخرجهما الإمام البخاري.


الصفة الخُلقية -بضم الخاء-: وهي ما ورد وصفًا لخلقه -صلى الله عليه وسلم- وانفعالاته النفسية أمام الأحداث، وتنقسم إلى قسمين:
صفة خلقية حقيقية: وهي ما ورد وصفًا صريحًا لخُلقه -صلى الله عليه- وسلم وانفعالاته النفسية مثال ذلك عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- قال: ((كان النبي -صلى الله عليه وسلم- أشد حياء من العذراء في خدرها)).عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: ((كان النبي -صلى الله عليه وسلم- أجود الناس، وأجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان جبريل -عليه السلام- يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله -صلى الله عليه وسلم- أجود بالخير من الريح المرسلة)) الحديث أخرجه البخاري ومسلم.عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: ((ما خير رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا، فإن كان إثمًا؛ كان أبعد الناس منه، وما انتقم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله؛ فينتقم لله بها)) الحديث أخرجه البخاري.
الصفة الخُلقية الحكمية:
وهي ما ورد وصفًا لخُلقه -صلى الله عليه وسلم- بطريق اللزوم، مثال ذلك: عن عبد الرحمن بن يزيد قال: سألنا حذيفة عن رجل قريب السمت والهدي من النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى نأخذ عنه فقال: ((ما أعرف أحدًا أقرب سمتًا، وهديًا، ودلًا بالنبي -صلى الله عليه وسلم- من ابن أم عبد)) يعني: عبد الله بن مسعود.


حكم الحديث المرفوع:
أ- من حيث الصحة وغيرها:
إن الوصف بالرفع خاص بالمتن دون الإسناد، وعلى ذلك: فالحديث المرفوع منه الصحيح، ومنه الحسن، ومنه الضعيف، وذلك يرجع إلى مدى توفر شروط القبول أو عدم توفرها، فإذا توافرت في الحديث أعلى شروط القبول؛ فهو الصحيح، وإن توافرت في الحديث أدنى شروط القبول؛ فهو الحسن، وإن فقد الحديث شرطًا، أو أكثر من شروط الحديث المقبول؛ فهو الضعيف.
ب- حكم العمل بالحديث المرفوع:
الحديث المرفوع -قلنا- منه الصحيح والحسن، وعلى الصحيح والحسن يطلق العلماء كلمة الحديث المقبول، فالحديث المقبول بقسميه يجب العمل به، والله أعلم.

‏هناك 5 تعليقات:

عصفور المدينة يقول...

ماشاء الله
حمدا لله على سلامتك وحفظك الله الدرس رائع وزاده بركة الأمثلة

صيد الخاطر يقول...

الله يجزاك خير يابشمهندس ويبارك فيك
وسلمك الله
تقبل الله منا ومنكم

محمد عبد المنعم يقول...

أخبار التعيين إيه؟
و أخبار الموضوع إياه إيه؟

أما بالنسبة لموضوع النزول بالركبة
و لو أنه خارج نطاق الموضوع
إلا أنه مفيد لطلبة علم الحديث
فاقرأ للفائدة
نهى الصحبةعن النزول بالركبة
http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=32&book=1668

و جزاك الله خيرا

حطم القيود يقول...

فكرة المدونة اكثر من رااااائعه
جزيتم خيرا جعله الله في ميزان حسناتكم

وطني يقول...

ياااااااااااااه
جزاكم الله خيرا وشكر الله لكم هذا الجهد و جعله في ميزان حسناتكم يوم القيامة
اللهم آمين
التنهيدة الطويلة التي بدأت بها تعليقي لأنكم ذكرتموني بأيام كانت من أفضل أيام حياتي منذ سبعة عشر عاما حيث عملت بالتدريس في اليمن الشقيق و كنت أقوم بتدريس العلوم الشرعية ( أصول الفقه و المصطلح و المواريث ) لطلاب المرحلة الإعدادية في المعاهد العلمية .... إيييييييييييييييه أيام
كم هي سعادتي بكم أحبتي و قد يكون تعليقي تأخر ولكن سأحاول بإذن الله المتابعة حتى نجلي ما علا الفكر والعقل من صدأ وما على القلوب من ران
جزاكم الله خيرا