الأربعاء، فبراير 06، 2008

الطهارة - 21

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
سؤال اليوم: - إملأ الفراغات :
1- من تيقن ...... وشك في الحدث فإنه .......وهو أنه ........
2- من تيقن الحدث وشك في....... فالأصل ........


المحرم على المحدث ثلاثة أشياء :

1- الصلاة فرضا ونفلا والدليل قوله تعالى (يأيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم .. الآية من سورة المائدة ) وقوله صلى الله عليه وسلم ( لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ) بل ذهب الإمام أبو حنيفة - رحمه الله - إلى أن من صلى وهو محدث فهو كافر لأنه مستهزئ بالله سبحانه وتعالى.

2- الطواف بالبيت لقوله صلى الله عليه وسلم ( الطواف بالبيت صلاة إلا أن الله أحل فيه الكلام ).

3- مس المصحف لحديث عمرو بن حزم وفيه كتاب من النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يمس القرآن إلا طاهر) .


باب الغسل من الجنابة

قال المؤلف رحمه الله تعالى ( والموجب له خروج المني وهو الماء الدافق والتقاء الختانين )

اقتصر المؤلف هنا في هذا الباب على غسل الجنابة فقط ولم يذكر الأنواع الأخرى من الغسل اختصارا وسنذكرها - إن شاء الله تعالى في نهاية الباب - إكمالا للفائدة.

ثم بدأ بذكر ما يوجب الغسل وهما شيئان :-
1- خروج المني بشهوة : سواء كان متيقظا أم نائما والدليل قوله تعالى (وإن كنتم جنبا فاطهروا )
والجنب هو من أنزل وسمى كذلك لأن المني باعد وجانب محله.

واعلم أنه:-

1-- إذا كان الإنزال من نائم وجب عليه الغسل وإن لم يشعر أو يتذكر ولكن متى وجد أثر المني وجب عليه الغسل.
2- إذا خرج المني بدون شهوة كمن به مرض أو برد شديد فخرج منه منى فليس عليه غسل ولكن عليه الوضوء فقط.

2- الجماع : سواء أنزل أو لو ينزل وهو ما ذكره المؤلف بقوله ( إلتقاء الختانين)
لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث عائشة ( إذا التقى الختانان وجب الغسل ) وفي رواية مسلم ( وإن لم ينزل)

فائدة : - قوله (الختانان) فيه دليل على مشروعية الختان لكل من الرجل والمرأة وفيه رد على من قال بتحريم الختان للإناث , وهذا القول خطأ بل قول مبتدع وخروج على الإجماع المنعقد على مشروعية الختان إما وجوبا أو استحبابا على خلاف معتبربين أهل العلم في ذلك.



بين المؤلف رحمه الله أن للغسل كيفيتين :
1- كيفية واجبة : وهي ما إذا فعله الإنسان أجزأه وصحت طهارته
2- كيفية مستحبة: وهي الأكمل والأفضل وهي وصف غسل النبي صلى الله عليه وسلم

قال رحمه الله ( والواجب فيه النية وتعميم بدنه بالغسل مع المضمضة والاستنشاق)
هذه هي الكيفية الواجبة وذكر لها شرطا واحدا وواجبين

الشرط هو النية : وهو شرط في كل العبادات كلها كما سبق معنا فلا تصح أي عبادةإلا بنية لقوله صلى الله عليه وسلم (إنما الأعمال بالنيات),
فلواغتسل لأن الجو حار أو لكي يتنظف ولم ينو التطهر
أو الاغتسال للجنابة أو رفع الحدث أو الصلاة أو مس المصحف ونحو ذلك لم يرتفع حدثه وعليه أن يغتسل مرة أخرى بنية.

أما واجبات الغسل فهما اثنان:
1- تعميم البدن بالماء
2- المضمضة والاستنشاق


ولاحظ هنا : أن المؤلف لم يذكر ترتيبا كما فعل في الوضوء مما يدل على أن الترتيب ليس بواجب هنا بل لو بدأ برأسه أو يديه أو أي موضع من جسمه اجزأه ذلك
أو أخر المضمضة والاستنشاق فله ذلك .


الكيفية المستحبة للغسل من الجنابة ووصف كيفية غسله - صلى الله عليه وسلم - في الأسبوع القادم ان شاء الله.

اللهم يا ذا الجلال والإكرام , يا ذا الجلال والعزة , انصر المسلمين في غزة وفي كل مكان يا قوي يا عزيز.

والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.



هناك 3 تعليقات:

دعوة الفردوس يقول...

من اليوم
أعلن نفسي طالبه في المدرسه
هتاخد على دماغها لو منتظمتش
هجيب الموضوع من اوله
مضيت حضور النهارده اهو

zoom يقول...

بارك الله فيك يا دعوة الفردوس

المداومة والمداومة حتى ولو قليل

"أحب الأعمال إلى الله ما داوم عليه صاحبه وإن قل"

دكتور بيطرى يقول...

جزاكم الله خيرا
وبالنسبة لموضوع الختان ارجو ان توضح الفوائد الصحية له والمحاذير التى يقع فيها البعض لكى تكمل الفائدة.